ماهي أنواع علاجات الإدمان?

נשמח לדירוג

علاج الإدمان متعدد المجالات، مدمج وتتم ملاءمته بشكل شخصي للمعالَج أخذا بالاعتبار لحاجاته ورغباته. وفقا لذلك، فإن أنواع العلاج الأساسية الثلاثة مخصصة لأهداف مختلفة يكمل أحدها الآخر وهي: علاج طبي، علاج نفسي وعلاج اجتماعي.

ما هو العلاج الطبي وما هي أهدافه؟

 

أهداف العلاج الطبي هي الفطام عن المادة المؤدية للإدمان، منع تكرار تعاطي المادة المؤدية للإدمان والتعامل مع الاضطرابات النفسية أو الجسدية المرافقة للإدمان.

 

مرحلة الفطام:

 

توجد في هذه المرحلة أحيانا عوارض تؤدي إلى إزعاجات كثيرة، مثل اضطرابات النوم، القلق، تقلبات المزاج، مشاكل الهضم وغيرها. عوارض الفطام قد تكون في بعض الحالات خطيرة فعلا. مثلا، خلال الفطام غير الخاضع للرقابة عن الكحول، وخصوصا لدى من يعانون من أمراض جسدية، قد تحدث اختلاجات وتشنجات. وبناء عليه فإن هدف العلاج الطبي في هذه المرحلة هو منع حالات خطيرة مرافقة للفطام، والتخفيف من عوارض الفطام. هذا التخفيف هام لأن المعاناة الناجمة عن عوارض الفطام في حالات كثيرة قد تشكل دافعا للعودة لتعاطي المادة المؤدية للإدمان.

 

منع المعاودة:

 

توجد اليوم علاجات بالأدوية تعتبر ناجعة لمنع المعاودة، وهي مخصصة للاستعمال في ثلاثة أنواع من المواد المؤدية للإدمان: نيكوتين، كحول وأفيون.

 

علاج الاضطرابات المرافقة:

 

هناك أحيانا حاجة لعلاج طبي للاضطرابات المرافقة للإدمان، اضطرابات في الإصغاء والتركيز، الاكتئاب والقلق وأمراض جسدية مختلفة مثل أمراض الرئة، الكبد وغيرها.

 

ماهو العلاج النفسي وما هي أهدافه؟

 

هناك عدة مراحل للعلاج النفسي. هدف العلاج في المرحلة الأولى هو رفع الدافعية للتغيير، وتقوية الشعور بالقدرة على إحداث التغيير.

هدف العلاج في المرحلة الثانية هو المساعدة على التغيير السلوكي من خلال تغيير أنماط التفكير ومواجهة الرغبة في معاودة تعاطي المادة المؤدية للإدمان أو السلوك المؤدي للإدمان.

هناك هدف إضافي هو المساعدة في مواجهة المشاعر السلبية، مثل تلك الموجودة في خلفية تطور الإدمان، وكذلك مواجهة مشاعر نشأت نتيجة للإدمان نفسه. بالإضافة إلى ذلك، يساعد العلاج النفسي على توازن المشاعر، مواجهة التقييم الذاتي المتدني ومواجهة صدمات ومتلازمة ما بعد الصدمة، الشائعة لدى من يعانون من الإدمان.

من شأن العلاج النفسي أن يحسن نجاعة الأدوية والمداومة على أخذها، ويمكن إجراؤه كعلاج شخصي أو جماعي وتختلف أهدافه في مراحل العلاج المختلفة.

 

يشمل العلاج النفسي توجهات مختلفة، مثلا:

 

التوجة المتعلق بالدافعية، وهدفه الحث على وزيادة الدافعية والشعور بالقدرة على إحداث تغيير؛ علاج سلوكي معرفي (CBT), وهو موجه لتغيير أنماط تفكير وسلوك لغرض وقف الإدمان والعادات التي ترافقه؛ مايندفولنس وهو توجه يساعد على زيادة الإصغاء للإحساس الجسدي وللأفكار المختلفة الحاصلة في الحاضر وبإمكانها تخفيف التوتر والرغبة في تعاطي المواد المؤدية للإدمان، وغيرها.

 

ماهو العلاج الاجتماعي وما هي أهدافه؟

 

يشكل العلاج الاجتماعي مركبا حيويا في منظومة معالجة الإدمان بأكملها. هدفه المساعدة على إعادة بناء المحيط الاجتماعي بكافة دوائره لدى المعالج.

 

تشمل العلاجات المختلفة ما يلي:

 

  • علاج زوجي وعائلي
  • مجموعات مساعدة ذاتية مثل NA, AA وما شابه.
  • تأهيل أكاديمي وتشغيلي
  • بناء منظومة دعم اجتماعي
  • تأهيل اجتماعي – تأليف مجموعة اجتماعية غير قائمة على تعاطي مواد مؤدية للإدمان وسلوكيات مؤدية للإدمان، تحسين أنماط التواصل الاجتماعي وما شابه.