مبادىء علاج حالات الإدمان

נשמח לדירוג

الإدمان هو اضطراب طبي وله اسقاطات عديدة يمكن لها أن تتسبب باضرار كثيرة في حال لم يعالج.

مع ذلك، يستصعب كثيرون التوجه لتلقي علاج لأسباب مختلفة: مصاعب عاطفية ومشاعر متناقضة بشأن وقف تعاطي مواد أو سلوكيات مؤدية للإدمان، الخشية من القولبة المرتبطة بالتوجه للعلاج، قلة توفر العلاج وغيرها.

 

ما هي المرحلة الأولى والحيوية لتلقي العلاج؟

 

في ضوء المذكور أعلاه، فإن المرحلة الأولى والأهم في معالجة الإدمان تبدأ بمجرد التجند لتلقي العلاج.

المبدءان اللذان يحثان على التجند للعلاج هما زيادة الدافعية وزيادة الثقة في القدرة على إحداث التغيير المطلوب. تُظهر الأبحاث أن إبداء الاحترام والتعاطف من قبل المعالِج ومشاركة المعالَج في تحديد غايات العلاج وأهدافه، هي مبادىء مركزية لتجنيد المعالَج لتلقيه.

غالبا ما يشمل علاج الإدمان مرحلتين:

 

  • الفطام، أي الوقف التام لتعاطي المادة أو السلوك المؤدي للإدمان.
  • منع معاودة تعاطي المادة أو السلوك المؤدي للإدمان.

 

مع ذلك، لا يمكن في كثير من الأحيان الوصول إلى وقف تام لتعاطي المادة المؤدية الإدمان أو السلوك المؤدي للإدمان، لأن هذا يشكل هدفا لا يرغب المعالج فيه أو لا ينجح في القيام به. في جميع الأحوال، ففي مثل هذه الحالات هناك أيضا علاجات ناجعة كثيرة، هدفها تقليص الأضرار المرتبطة بالإدمان مثل: تقليص تعاطي المادة أو السلوك المؤدي للإدمان، تقليص أوضاع الخطر التي يكون الشخص فيها تحت تأثير المادة وغيرها.

 

ما هي الاضطرابات المرافقة الشائعة وكيف يمكن معالجتها؟

 

يعاني الأشخاص المدمنون في أحيان كثيرة أيضا من اضطرابات مرافقة مثل القلق، الاكتئاب، اضطراب الاصغاء والتركيز وغيرها. وتعاطي المواد المؤدية للإدمان أحيانا يشكل محاولة لـ”علاج ذاتي” لتلك المشاكل.

ومن هنا، فإن التوجه العلاجي يجب أن يأخذ بالاعتبار وأن يقدم حلولا للإدمان وكذلك للمشكلة أو للمشاكل الاضافية التي تقلق بال المعالَج. إن أفضل علاجات الإدمان هو علاج المدمن المقدم من طاقم متمرس في معالجة الإدمان، بما في ذلك الصحة النفسية.

 

ما هي أشكال معالجة الإدمان؟

 

إن علاج الإدمان متعدد المجالات، مدمج، وملائم شخصيا للمعالج أخذا بالاعتبار احتياجاته ورغباته. يشمل العلاج ثلاثة مركبات أساسية: العلاج الطبي، العلاج النفسي والعلاج الاجتماعي.