هناك وباء هادىء يتفشى في إسرائيل: وباء الإدمان.

 

الإدمان هو احد الاضطرابات الطبية الأكثر انتشارا في العالم ويؤدي إلى أمراض جسدية ونفسية وموت.

 

مئات الاف الاشخاص في اسرائيل، منهم اطفال وشبيبة، يعانون من الإدمان. وهم ليسوا وحيدين: فمعهم يعاني أيضا أبناء عائلاتهم، الوالدان، الأخوة، الأزواج والزوجات، الجيران، الأصدقاء، وزملاء العمل؛ إن المجتمع الإسرائيلي بأكمله، بمختلف أوساطه وطبقاته الاجتماعية-الاقتصادية يعاني من الاسقاطات المختلفة الناجمة عن الإدمان. على المستوى العام، يؤدي الإدمان إلى كارثة اقتصادية تكلف الاقتصاد الاسرائيلي مليارات الشواقل.

 

لقد فهمت دول متطورة كثيرة منذ فترة طويلة فداحة الأضرار الناجمة عن حالات الإدمان، فتأسست مراكز تفوق اكاديمي يتمحور عملها في تأهيل معالِجين مهنيين في مجال الإدمان، المعالجة بأدوات موثوقة، الوقاية وإجراء أبحاث رائدة في المجال. لكن الأمر ليس على هذا الحال في اسرائيل.

 

وعلى تلك الخلفية، وجدنا من الصحيح إقامة مركز قطري بحيث يشكل رأس الحربة في موضوع الإدمان في اسرائيل. ويوجد معنا شركاء في الدرب والهدف: المركز الطبي “ليف هاشارون” و”المركز متعدد المجالات هرتسليا (IDC)”.

border

10%

من البالغين في إسرائيل يعانون من إدمان
على مواد أو من إدمان سلوكي

border

أهداف
المركز الإسرائيلي لمكافحة الإدمان

  • تأسيس مركز تفوق متعدد المجالات، هو الأول من نوعه في إسرائيل، بحيث يعمل على تطوير التجديد العلاجي، العلمي، التأهيلي والمؤسساتي في طب الإدمان.
  • تأهيل معالجين متخصصين في الإدمان ليعملوا على تطوير المجال في إسرائيل.
  • توفير برامج تأهيل مركزة لأخصائيين في مجال الطب، الصحة النفسية والتربية لتشخيص حالات الإدمان، القيام بتدخلات علاجية قصيرة المدى والتوجيه لعلاج مهني.
  • اجراء أبحاث واسعة النطاق وريادة البحث في مجال الإدمان.
  • تطوير وتفعيل برامج وقاية للمدارس في أرجاء إسرائيل.
  • القيام بحملات لرفع الوعي الجماهيري.
  • الدفع نحو علاج متوفر لمن يعانون من الإدمان والاضطرابات المرافقة لهم ولأبناء عائلاتهم.

يتمحور نشاط المركز الإسرائيلي لحالات الإدمان في أربعة مجالات أساسية